أخر الاخبار

الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية

 

الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية



الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية

يجهل الكثير الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية وما هي وظيفة كل منهم على وجه التحديد وفائدة كل نظام، بالإضافة إلى سلبياتهما وتأثيرهما على الأجهزة وكيفية استخدام كل نوع من البرامج التطبيقية أو أنظمة التشغيل بشكل صحيح، والتوافق مع إمكانياته لتحقيق الأهداف المطلوبة منها.

الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية

هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يعرفون ما الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية وفائدة كل من الطرفين وهي كالتالي:

• برامج نظم التشغيل: تعني أنها مجموعة من التعليمات التي يكون دورها هو إدارة موارد الحاسبات، مع تنظيم طريقة العمل عليه، وتضم الموارد الحاسوبية داخل أنظمة التشغيل المختلفة كلا من الذاكرة الأم مع المعالج.

• البرامج التطبيقية: هي عبارة عن البرامج التي تعمل على تلبية كافة احتياجات المستخدمين، ويمكن اعتبارها برامج ثانوية من برنامج نظام التشغيل.

• تعمل البرامج التطبيقية على تنفيذ المهام التي يحتاج إليها المستخدمون من خلال كل إمكانيات الحاسوب، بينما أنظمة التشغيل لا تدعم تلك المهام لكنها تدمج الإمكانيات الموجودة في الحاسوب حتى تساعد البرامج التطبيقية في تنفيذ وظيفتها.

• من أهم الأمثلة على برامج نظم التشغيل لدينا برنامج mac و apple وكذلك Google Android و Links بالإضافة إلى windows، وبرامج النظام متعددة المهام لكونها تساعد في عمل الجهاز بشكل صحيح، كما تمتلك أنواع مختلفة لكن أكثرها شيوعا أنظمة التشغيل، والبرامج التي تكون مسؤولة عن تشغيل كل الأجهزة والأشهر حاليا هي نظام apple وGoogle و android.

أهداف نظام التشغيل

بعد أن حددنا الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية علينا أن نعرف ما هي أهداف أنظمة التشغيل المختلفة وهي كالتالي:

• تعمل على إدارة الذاكرة: حيث يعمل نظام التشغيل في الكمبيوتر على إدارة الذاكرة الرئيسية داخل الجهاز، ويتم تتبع وجود البرنامج داخل الذاكرة ثم تعمل على تحويل البرنامج المنطقية إلى عناوين حقيقية في ذاكرة الجهاز، وذلك لأن نظام التشغيل يتعامل مع ذاكرة الحاسوب الأساسية لتكون مخزن للبيانات، وتنقسم المعلومات فيه إلى العناصر الثنائية التي تشتمل على كل التعليمات والبيانات.

• إدارة العمليات: يقوم نظام التشغيل بعمل إدارة لمجموعة العمليات في الجهاز، مثل تحكمها في وحدة المعالجة المركزية، حيث من خلالها يتم تنفيذ التعليمات في زمن محدد داخل وحدة المعالجة.

• تعمل على التحكم في كل أجهزة الإدخال والإخراج ومن المعروف أن جهاز الحاسوب يضم لوحة مفاتيح وشاشة الجهاز مع ماسح ضوئي وطابعة كذلك فارة وهي أجهزة الإدخال والإخراج الأساسية المتحكمة في الأجهزة.

• يتم التحكم في كل جهاز من خلال برنامج تشغيل الجهاز وهو يكون جزءاً من أنظمة التشغيل.

• ويتم التحكم من خلال تتبع كل أجهزة الإدخال والإخراج، ثم تحديد العمليات التي تصل إلى الجهاز مع توظيف الأجهزة.

• بالإضافة إلى إدارة الملفات من خلال حفظ المعلومات على القرص الصلب في ملف بيانات محددة، حيث تمكن المستخدمون من إدارة كافة معلوماتهم وحفظها.

مميزات نظام التشغيل

مثلما عرفنا الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية لابد من معرفة مميزات أنظمة التشغيل:

• بالبداية تتميز بالسرعة العالية وذلك في تنفيذ كافة المهام المطلوبة منه، مثل التحكم الكلي في وحدة المعالجة المركزية، والذاكرة مع لوحة المفاتيح بالإضافة إلى محركات الأقراص المرنة، وكل أجهزة الإدخال والإخراج، بشكل تلقائي سريع.

• التنوع الشديد في وظائف نظم التشغيل واستخداماتها في برامج النظام، من خلال مجموعة مختلفة من البرامج التي يتم تشغيلها في نفس الوقت فهو يعمل على المئات من التطبيقات دون حدوث أعطال من تحرير فيديوهات إلي تسجيلات الصوت، أو عمل معالجة في الصور وغيرها من الأمور.

• كما من الصعب التلاعب به بسبب صعوبة عمل تغيير في الإعدادات حيث تمتلك واجهات تكون سهلة في الاستخدام، ومن أمثلة البرامج التطبيقية MS Office و Power Point و Excel و word و skype وغيرها من البرامج.

• مع تنوع البرامج التطبيقية لتطويرها حتى تضم الكثير من التطبيقات المهمة الأخرى مثل متصفحات الإنترنت، والعديد من برامج الرسومات والتصميم وغيرها.

 أنواع البرمجيات التطبيقية

ومن أجل تحديد الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية لابد من تحديد أنواع البرمجيات التطبيقية وهي:

• برنامج معالجة الكلمات processing software: وهو يعمل على إنشاء المستندات وكذلك تعديلها وعرضها مع إمكانية تخزينها واسترجاعها في أي وقت تريده وطباعتها كذلك.

• وهناك برنامج البيانات (Spreadsheet software): ويكون عبارة عن أداة رقمية وظيفتها هي العمل على تحليل كل البيانات التي تسمح بعمل دفتر حاسوبي.

• كذلك برمجيات قواعد البيانات (Database software): عبارة عن البيانات التي تكون ذات الصلة ويتم تخزينها ثم استرجاعها كما يريد المستخدمين، بالإضافة إلى برنامج الرسومات وهو يعمل على الإنشاء مع التحرير، مع استخدام الرسومات والرسومات البيانية.

• بالإضافة إلى برامج التعليم Education software: وهو يساعدك في جعل الكمبيوتر أداة تعليمية، وهناك أيضا برامج الترفيهية.

مميزات البرمجيات التطبيقية

ومن أهم مميزات البرمجيات التطبيقية والتي تجعل المستخدمين ينجزون الكثير من أعمالهم عبر جهاز الحاسوب التالي:

• عملية تعزيز الابتكارات فهو يقدم لك نظامًا أساسيًا يمكن أن يستخدمه المبتدئين والمحترفين، كما أنه لا يحتاج إلى خبرة محددة.

• يساعد الاستثمار في أجهزة البرمجيات على زيادة التعليم والإنتاجية مع النمو الإيجابي لتلك البرامج، بالإضافة إلى عدم وجود أي قيود في نظم تشغيل الأكواد أو عمل أي تعديلات.

• الثقة العالية حيث يمكنك تحديد مدى كفاءة البرنامج في تقديم الخدمة بالمواصفات المطلوبة، فتلك البرمجيات هي عبارة عن مجموع جهود كل المطورين المحترفين من أجل خدمة المجتمع.

• العمل على توفير التعليم الأفضل فالكثير من المستخدمين الآن يعملون على استخدام البرامج التعليمية مع استخدام الدردشة، والمدونات، لذا أصبحت تلك البرامج مساحة مفتوحة للتعليم ومشاركة المعارف المختلفة.

• العمل الدائم على تطوير تلك البرمجيات من خلال الاهتمام بالملاحظات التي يتركها المستخدمين للمطورين وذلك لرفع كفاءة البرامج، بالإضافة إلى إزالة المشاكل وتتبعها من خلال تحليل كل الأخطاء والمشاكل وكافة الأعطال وإصلاحها خلال ساعات.

• وبعد الانتهاء من إصلاح كافة الأخطاء وتشغيل البرامج مع إبلاغ المستخدمين عن آخر التحديثات التي تضمن كفاءة عالية الجودة في الاستخدام.

سلبيات البرمجيات

ومثلما يوجد العديد من الفوائد والمميزات للبرمجيات هناك أيضًا مجموعة من السلبيات وهي:

• وجود صعوبات في الاستخدام لدى البعض من تلك التطبيقات فهي تكون صعبة في الإعدادات والاستخدامات كذلك.

• بجانب افتقادها إلى وجود واجهات سهلة ويمكن أن يؤثر هذا على مقدار الإنتاج ويمنع الكثير من الموظفين من الاعتماد على هذا النوع من البرامج أو استخدامها.

• كذلك هناك مشاكل في التوافق حيث أنها تحتاج إلي العديد من الأنواع المختلفة للأجهزة وبرامج التشغيل المتخصصة تكون متاحة داخل الشركات المصنعة لها فحسب، وبالتالي يضاعف هذا من تكلفة المشروعات.

• بجانب حجم المسؤوليات والضمانات لأن مع تلك البرامج يقدم المطورين جزء التعويضات والضمانات ضمن اتفاقية التراخيص القياسية.

• لأنهم في تلك الحالة المتحكمين كليا في المنتجات، وكافة حقوق نشرها، وفي العادة لا تحتوي التراخيص أي مسؤولية قانونية في حالة الانتهاك.

• بجانب وجود التكاليف المخفية، البرنامج المجاني ولكن توجد هناك مجموعة من التكاليف التي تكون إضافية فيما بعد على أصحاب المشروعات.

وفي النهاية ينبغي أن تعلم الفرق بين أنظمة التشغيل والبرامج التطبيقية بشكل واضح وفائدة استخدام كل نوع منها في الجهاز، وسوف يسهل هذا عليك التحكم وإدارة البيانات الخاصة بك في أجهزة الحاسوب سواء كانت لأجل استخدامات شخصية أو من أجل مشروع تجاري.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-